fbpx

برامج علاج الأورام و السرطان

يتألف السرطان من مجموعة تضم أكثر من 100 مرض، حيث يحدث اختلال في انقسام الخلايا ونموها و تصبح هذه الخلايا خارج السيطرة.

عادةً ما تنقسم الخلايا و تنمو و تموت بطريقة منظمة و مُحكَمة للغاية وحسب حاجة الجسم، ويتطور السرطان عندما تبدأ الخلايا في النمو بطريقة غير مُحكَمة و غير قابلة للإيقاف بسبب التلف أو التغيير في التركيب الجيني للخلية.

العلاج-بالأورام-والسرطان

 

أي أنه بدلًا من موت الخلايا القديمة و الاستعاضة عنها بخلايا صحية جديدة،  تستمر الخلايا السرطانية في النمو، و تتضاعف لتشكل المزيد من الخلايا غير الطبيعية التى تخلق كتلًا أو نتوءات من الأنسجة تسمى الأورام.  لا تقوم الأورام فقط بإطلاق هرمونات لها تأثير سلبي على الجسم، بل أيضًا يمكنها استبدال الأنسجة الطبيعية و التداخل في وظائف الجهاز الهضمي والجهاز العصبي والجهاز الدوري. ثم تحدث فاجعة أخرى وهي انتشار السرطان، وذلك عندما تنتشر خلايا السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم وتبدأ في تطوير أورام جديدة من خلايا من الورم الرئيسي. وبالتالي، إذا كان السرطان ينشأ في الثدي وينتشر إلى الرئة، فإن الخلايا السرطانية الموجودة في الرئتين هي خلايا سرطان الثدي.    ورغم ذلك لا تُعتبر كل الأورام مؤذية. فإن الأورام الحميدة غير سرطانية و غالبًا لا تهدد الحياة على الرغم من أن بعضها قد ينمو بشكل كبير بما يكفي لتسبب ضغطًا موضعياً وقد يكون غير مريح. كذلك فإن بعض أنواع السرطان مثل سرطان الدم الابيضاضي (اللوكيميا) لا تشكل عادة أورامًا  بل في تلك الحالة لا يسمح السرطان للدم بالتكوين الطبيعي ولا بالقيام بوظائفه الطبيعية.

علاج السرطان في كوبا:

لطالما تم الاعتراف بكوبا كرائدة في مجال الرعاية الصحية للحالات السرطانية، كما أصبحت مشهورة عالميًا في مجال الطب و التدريب الطبي، مع عدد كبير من العلماء الذين يحظون باحترام كبير من جانب أقرانهم الأجانب بسبب تطورات لقاحات مثل التهاب السحايا B و التهاب الكبد B, حيث دفعت الحكومة الكوبية و الباحثون الكوبيون في الأعوام الثلاثين الماضية التكنولوجيا الحيوية والعلاج المناعي (المعروف أيضًا باسم العلاج الحيوي أو العلاج البيولوجي) إلى المقدمة. و وفقًا لمنظمة الصحة العالمية World Health Organization، قد حقق الباحثون الكوبيون في التكنولوجيا الحيوية تقدمًا مهمًا للغاية في تطوير أدوات وعلاجات جديدة للوقاية من السرطان مع التركيز على تحويل السرطان من مرض فتَّاك إلى مرض مزمن. يُعتقد أن الخلايا السرطانية موجودة بشكل طبيعي و متكرر في الجسم، و لكن عادة ما يتم القضاء عليها من قبل الجهاز المناعي، لكنها تصبح مهددة للحياة فقط عندما يتعذر على الجهاز المناعي التمييز بين الخلايا السليمة و غير الصحية. وطبقًا لذلك فإنَّ العلاج المناعي يحفز الجهاز المناعي على مكافحة الخلايا السرطانية و السيطرة على نمو السرطان.  يساعد العلاج الكيميائي و العلاج الإشعاعي من خلال جعلهما أكثر فاعلية و أقل سُمية و بالتالي زيادة متوسط العمر المتوقع للمرضى و تحسين جودة الحياة الخاصة بهم.

و بحلول عام 2013، أمتلكت مراكز التكنولوجيا الحيوية في كوبا 1200 براءة اختراع دولية بما في ذلك Nimotuzumab أو CIMAher (لسرطان الرأس والعنق و كذلك سرطان الجهاز الهضمي)، و CIMAVAX-EGF و Racotumomab أو Vaxira (لسرطان الرئة غير الخلوي الصغير) و هيبيرفيرون Heberferon لعلاج بعض أنواع سرطان الجلد. كما تقوم بتسويق المنتجات و اللقاحات الصيدلانية في أكثر من 50 دولة، و تقوم حاليًا باختبار 90 منتجًا جديدًا على أكثر من 60 تجربة طبية.

أدوية علاج الأورام و السرطانات:

المراجع:

–> برامج علاج سرطان الرأس والعنق
–> برنامج علاج الأورام (الساركومات)
–> البرامج الطبية الخاصة بعلاج سرطان الرئة
–> البرامج الطبية الخاصة بعلاج سرطان سرطانات الجهاز الهضمي

–> البرامج الطبية الخاصة بعلاج سرطان الثدّي والسرطانات النسائية
–> البرامج الطبية الخاصة بعلاج سرطان الجلد
–> البرامج الطبية الخاصة بعلاج سرطان الجهاز البولي
–> البرامج الطبية الخاصة بعلاج سرطان الغدد الصماء

 

تواصل معنا